مجلة دراسات الإنسان و المجتمع

Human and Community Studies Journal

مجلة دراسات الإنسان و المجتمع
مجلة دراسات الإنسان و المجتمع - HCSJ - Human and Community Studies Journal العدد الرايع عشر

العدد الرايع عشر

الانتفاضة المغربية وأثرها في النظام السياسي

 

الباحث / الباحثون:د. سالم البهلول كعيبة
المؤسسة:كلية الاقتصاد جامعة صبراته
المجال:العلوم السياسية
منشور في:العدد الحادي عشر - أبريل 2020

الملخص (عربي)

تميز المغرب بالاستقرار السياسي بعد فترة الاستقلال عام 1956، وفي فترة التسعينيات باشر الملك الحسن الثاني خلال فترة حكمه العديد من الخطوات الإصلاحية، وأكمل ابنه جلالة الملك محمد السادس المسيرة بعد وصوله للحكم عام 1999. أسفرت عملية الإصلاح عن بعض التغيرات المهمة في المغرب ، شملت حقوق الإنسان والعديد من الإصلاحات الاقتصادية ، وإصدار مدونة قانون الأحوال الشخصية، تتضمن تنظيم الزواج والطلاق وغيرها من العلاقات الأسرية. وفي عام 2011 شهدت العديد من الاحتجاجات والمظاهرات، يغلب على هده الحركة الطابع التلقائي مستقلة عن كل التنظيمات والأحزاب السياسية والدينية والثقافية في الداخل والخارج تعبر عن فئة واسعة من المجتمع، تحمل حباً كبيراً لهذا الوطن، هذا الحب هو الذي حرك الدافع للمطالبة بالتغيير من أجل الحرية والديمقراطية والكرامة والعدالة الاجتماعية حيث برزت مطالب الحركة في مجموعة من التغييرات والإصلاحات الدستورية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والتي أهمها:- إقرار دستور ديمقراطي يمثل الإرادة الحقيقية للشعب و إرساء نظام ملكي برلماني يضمن سيادة الشعب و بناء اقتصاد وطني يسمح بإعادة توزيع الثروة و تأسيس هيئة مستقلة وطنية للتحقيق في جرائم الفساد المالي والإداري. ومن النتائج التي توصلت إليها هذه الدراسة: نجاح المغرب عن طريق التعديلات الدستورية عام 2011 في السير قدما نحو نظام ملكي يتبنى سمات النظم البرلمانية إلى حد كبير دون أن يصل إلى النظام الملكي الدستوري الكامل الذي يعني إن الملك يملك ولا يحكم كما هو الحال في النظم الملكية الأوربية ، فيما يزال الملك يضطلع بدور حاسم داخل النظام السياسي ولعل ذلك راجع بالأساس إلى السياسات التي انتهجها النظام حيال العديد من القضايا.

 

الملخص (إنجليزي)

Morocco was marked by political stability after the independence period in 1956, and during the nineties King Hassan II during his reign started several reform steps, and his son, His Majesty King Mohammed VI, completed the march after his arrival in power in 1999. The reform process resulted in some important changes in Morocco, including rights Human rights and many economic reforms, and the issuance of the Code of Personal Status Law, including the regulation of marriage, divorce and other family relationships. In 2011, I witnessed many protests and demonstrations, the movement is dominated by automatic nature independent of all political, religious and cultural organizations and parties at home and abroad expressing a wide group of society, carrying a great love for this country, this love is the one that motivated the demand for change for freedom Democracy, dignity and social justice, where the movement’s demands emerged in a set of constitutional, political, social and economic changes and reforms, the most important of which are: - Adoption of a democratic constitution that represents the true will of the people and the establishment of a parliamentary monarchy that guarantees the sovereignty of the people and building an economy D allows national redistribution of wealth and the establishment of an independent national body to investigate the financial and administrative corruption crimes. Among the results of this study: Morocco's success through constitutional amendments in 2011 in moving forward towards a monarchy that largely adopts the features of parliamentary systems without reaching the full constitutional monarchy, which means that the king has and does not rule as is the case in European monarchies, while the king continues to play a decisive role Within the political system, perhaps this is mainly due to the policies pursued by the regime on many issues.

 

فتح / تنزيل